الجمعة، 29 أبريل، 2011

سرُّ فنجالي وبقعـــة !






قاعُ فنجالي توارى خلف أحداثٍ وبقعة
لم أُعِــرْها اهتمامي

كان همّي خطُّ عمري بين ستينٍ وتسعة
كان همي والسلامِ

شقّ فنجالي شعاعٌ كم بدا لليل نفعه
قشّع الضوءُ الظلامِ

لاح لي فجرٌ تلالا في سماء الصبح يرعى
سرَّ أعوامٍ وعامِ

أيُّ سحرٍ ! أيُّ نورٍ ! أيُّ آياتٍ ورفعــــة !!
أيُّ قدٍّ وانسجامِ !

أي دُرٍّ .. أيُّ ماءٍ قد صفا للماء نبعه
في شفاهٍ كالهلامِ !

مالعينيْ هلّ منها - فرحةً - دمعة و دمعــة
ذرّفت عيني .. علامِ !

ما لفنجالي تباهى قطعةٌ تزهو , وقطعة
قبّلت خدّ الخزامِ

قد أسال الليل تبراً في ظلال الروح يسعى
وجهك الآتي أمامي

أَ سْتحالَ القاعُ بدراً قبل حين كان بقعة ؟
لم أُعِرْها اهتمامي !!

أنت يا عمري ضياءٌ قد كسا الفنجان لمعــة
لاح في وجه اللثامِ

ألفـــا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق