السبت، 23 أبريل، 2011

وصعبٌ أن يغيب شتاءْ




وصعبٌ أن يغيب شتاءْ
وكم تمضي شتاءاتي
بلا ماءٍ بلا مطــرِ

فروحي من تراب الحي..
وعِرقي من تراب الحي..
وكلي من تراب الحي

وأنت اليوم في حيي
تجول الحيَّ كالساقي
سقيتَ الحيَّ من حولي
رواحاً كان أو آتِ
وبعضاً من بنات الحي

وحين الدورُ أسعفني
ودوري أصبح الآتي
عزفت النوم كالوترِ
فنامت مقلة الساقي

هنيئاً يا بنات الحي
فساقيكم به نبضٌ
ونبضٌ فيه ينبضهُ
فؤادٌ بات كالحجرِ

ألفـــا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق