الثلاثاء، 25 يناير، 2011

رجل مختلف



سواك لا أحد أراه حين أفتح عيني
ومن أرى سواك إلا سواك
مقعدك أمامي .. قهوتك وسيجارة 
وعيناك تتلفت باحثة عن مجهول وعود ثقاب
وها هي أنفاسك لاهثة باتجاهي 
ملامحها صفراء ورائحتها هنا وهناك
ومذاق لاذع من حمض جسدك  
الرجولي أضرس به ..
مذاق مختلف وجسد مختلف
ونكهة مختلفة لرجل هو أنت
رجل مختلف
أراك من خلف الوجوه الصماء وتحت الثياب البيضاء
أراك في طوابير الخبز وعند بوابات العبور وفي زجاجات العطور
أراك أمام واجهات المحال التجارية
وفوق ناطحات السحاب وفي السفن البحرية
أراك في كل قمم الجبال وفي ذرات الرمال ..
أراك وأراك وتكثر الرؤى
وأنت ما زلت هناك في مقعدك الساكن
تبحث عن مجهول وعود ثقاب 

السبت، 22 يناير، 2011

أما علموك !




أرهقَتْك وتلذَّذَتْ
أعلم .. كما تلذذتْ بالصمت
كنت تسألها الحب وتسألك المزيد
ويسبقها الحياء
ومن خلف صمتها وحيائها ..
تولد آلاف الآهات بأن نعم .. أحبك
كنت ترجوها وتقبّل الصوت المباح من بعيد
وهي ما بينها وبينها تكرر وتعيد :
أحبـــك أحبـك أحبك أحب....... آه .. 
وتلذّذَتْ
أما علمت بأنها إليك .. أقرب من حبل الوريد
أما علمت بأنها في مساماتك .. وتحت جلدك .. وبين العقل والجيد
وعلمت بأنها في دمك تحيا وتحتفل وترقص كالمهرجان في العيد
أما علموك بأنها النار متى أحرقَت والماء متى آنَست ..
وبأنها الأنثى متى طغت !!!
بل علموك وعلموك وعلموك .. وعلموك المزيد
فيا رجلاً رفقاً بأنثى أحبّتك بصمت وتلذذت
أحــبتك .. وتلذذت


الجمعة، 21 يناير، 2011

بيد أن الوحش جاع



ضياع .. كل أوقاتي ضياع
كانت ضياعاتي معك .. هل أدمعَك ؟!
فخري بأنك لي أنا وحدي وكلهمُ رقاع
قَولي صهٍ والأذن تأبى في حنانيك استماع
هيا صهٍ ... كم قلتُها والقول ضاع وضاع .. ضاع
كم مرة عنّفتُ فيك الجوع لي جسداً يُباع
كم مرة كشّفت أقنعة وكنتَ لها قناع
هيا صهٍ ...
هلّا سمعت عواء ضبعي أم تخاف من الضباع !
وأنا الجميلة في أكف الليل يغزوني صراع
كلي صراع .. والكل ضاع .. والوحش يكتنف القلاع
ورجوت وحشي رأفة ناديت يا آل الضباع
ناديت كم ناديت كم ناديت !
صوتي صهٍ .. والوحش جاع
الفـــا

السبت، 8 يناير، 2011

أنثـــاك



مثلي أنا لا لن تجد هل مثل قلبي تفتقد !
هلا رأيت بواحة أملاً يلوح ويطرد !
هل لامست كفاك مثلي في بساتين الورد !
أنا شاطئ في عين أنثى لست كالأنثى تلد
أنا إن ولدت فإنني ألد البروق وأرتعد
أنا إن مسحت براحتي ألفاً وألفاً تتحد
مالي أراك تلوح لي رجلاً يصد ويستبد !
بالأمس كنت الدوحة الدنيا وما مثلي أحد
والدفء كنت تريدني كي لا أنوء وأبتعد
والآن ما نطق الفؤاد بغير سكين وحد
ويلي يكاسر مخدعي والنار من تحتي تمد

الجمعة، 7 يناير، 2011

صاحبي




يا هدومي يا مرايا والعطر
من سأل عني ترى هذا جوابي
إن نسوني ذا نصيبي والقدر
لا بأحوالي دروا .. ولّا عذابي
مسكين يا همي طويته بالصدر
وش عليهم لا غدوا شر المصابِ
صاحبٍ باغلى صواحيب العمر
تاجٍ براسي وخلاني ترابِ
بلغوه انه على بالي خطر
وان خطرت بخاطره كني سراب
واليمين اللي حلفلي ما ستر
ما ألوم البين في طير الغرابِ

الخميس، 6 يناير، 2011

يا مشلع الروح



أول من اللي اخافها جور المصايب
آخذ من الأوقات أجلى عبرها
كنت لبنات العز ذات المهايب
ولكل شبان العمايم نظرها
هي لفتتك والثانية والحظ صايب
والمزون اللي تصيب باول مطرها
هي بسمتك هي شامتك والقلب ذايب
ولا العباة اللي تنسّم به عطرها
 هي قهوتك هي ديرتك أم العرايب
أو هيبتك سبحان ربي اللي فطرها
اشتقتلك يا مشلع الروح غايب
 يا مسكنك بين العيون وبصرها
اِلهاتفك ولساعتك .. لكل الحبايب
اللي يحبونك واقوى خطرها 
اشتقت أرسلك مكاتيب وخطايب
واكتب أنا مشتاق باول سطرها

يا راعي الإنصاف



جيتك وفيني من الوله شوق وشغاف
جيتك ولك في خاطري خلن وخله
يا ما ترجيتك يا راعي الإجحاف
واثر الترجي ما جااا ... اِبمحله
أهديتلك حب ومشاعر ومذراف
واهديتني منك الجفا والتغلى
الحب يا صاحبي ما هو على القاف
والحب ما يحتمل ذل ومذله
والحب يا سيدي ماهو بسياف
تنزف عروق الود بيدٍ تسله
الحب في دنيتي واللي بالاعراف
سهمن يشق الروح ودواه علة
جيتك أطالبك العدالة والانصاف
حبٍ تملك بالحشا بالله خله

على تسعة




عشقتك والعشق يا صاح يذل اغصان مرتفعة
وما لوم الغصن لو مال بذلة ريحه العاصف
وانا عشقي يزيدنّي طموح وهامتي رفعة
أكيد اني أحبك حيل ولاني بالعشق آسف
أنا مليت إحساسي قوية شوق مندفعة
ومليت الثقل باحساسك اللي بالصدر واقف
تأمل شوف واحسبها ترى كلن على تسعة
ولو فيك الجراءة قول أحبك واعلن وكاشف
بكيتك في ظلام الليل وخنت بعيني الدمعة
تعال وضوي الشمعــة بليلي قرّب وجازف

الثلاثاء، 4 يناير، 2011

يا سماتك




الكرم فيك مْــتزايد واحدة بالفين عام
والزوالي يا عساها بالف نجمٍ وشهبه
عند بابك تشعل النار وتسميها سلام
والقوافي نامت بعينك ورمشك وهدبه
قسوتك في رقتك وُ هيبتك في الإحترام
والسمات اللي عطرها من دلالك تسكبه
هي حروفك مبسمك ملقاك يا سيد الكرام
والنوايا لاحت بنورك قلايد وذهبه 
الذي لا كان جابك .. جابك بشوق وهيام
والذي في غيبتك روحي وذاتي تطلبه
إنت جاهي وانت عزي وانت فخري والمرام
وانت بعيوني تسطّع بالهلا والمرحبا
إنت الاول وانت الاخر وان بطوّل في الكلام
لا كلامي يغلب سكوتي ولا هو يغلبه