السبت، 8 يناير، 2011

أنثـــاك



مثلي أنا لا لن تجد هل مثل قلبي تفتقد !
هلا رأيت بواحة أملاً يلوح ويطرد !
هل لامست كفاك مثلي في بساتين الورد !
أنا شاطئ في عين أنثى لست كالأنثى تلد
أنا إن ولدت فإنني ألد البروق وأرتعد
أنا إن مسحت براحتي ألفاً وألفاً تتحد
مالي أراك تلوح لي رجلاً يصد ويستبد !
بالأمس كنت الدوحة الدنيا وما مثلي أحد
والدفء كنت تريدني كي لا أنوء وأبتعد
والآن ما نطق الفؤاد بغير سكين وحد
ويلي يكاسر مخدعي والنار من تحتي تمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق