الأحد، 13 مارس، 2011

واستجابت




قلبي يحدثني بالأمس ما عانى
والروح تشتكي ظلماً وحرمانا
هذا يناشدني عتقاً ويطلبني
وأنا عصيت وتأبى الروح عصيانا
كلٌ يعاتبني : ألّا استجبتِ له !
قد كنتِ دوماً له سجناً وسجّانا
فأجبتُ : لا إني غفرت له
والله يأمرنا عفواً وغفرانا
لكنني قد جئت اليوم أسألُ : هل
قولا بربكما : هل صان أو خان !
هل ما يزال كما قد كان يذكرني
أم أن أمسي له في الطيّ نسيانا
هل لامست كفاه أوراقي وأشعاري
أم بات شعري لبعض الشعر أكفانا
قلبي يحاورني والروح تأمرني
قولي : أحبكَ لا أمساً بل الآن

إني أحبكَ يا من كنتُ أسمعه
لحناً ويسمعني عزفاً وألحانا
إني عشقتك في كوني أكررها
والجمع يسألني من ذا ومن كانا !!
سري جميل وعشقي لن أبوح به
فالعشق أجمله سراً وكتمانا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق