الأربعاء، 16 فبراير، 2011

إهداء لمليكي وحبيبي أبو متعب بمناسبة عودته سالماً إلى أرض الوطن



أنتَ ما أنت بعيني ! قصة الصبح المنيرة
أنت لحن الناي يسري في تراتيل البحيرة
أنت  روح الزهر فاحت يلثم الثغر عبيره
أنت فجرٌ في ضياء الكون للكون أميره
أنت لي كالطير أمٌ عانقت طيراً صغيرا
أنت صوت الماء يحلو في مساءاتي خريره
أنت ما أنت بعيني ! أنت للصحو ضميره
كلما آتيتُ خيراً زدتني  خيراً وفيرا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق